-->
U3F1ZWV6ZTMzNDM1NTI2Mzc3X0FjdGl2YXRpb24zNzg3NzgzODMyMDU=
recent
أخبار عاجلة

العودة إلى دربي الهربة


20 نوفمبر 1994، موعد سيبقى راسخا في ذاكرة عشاق الدولة الترجية. يومها سحق الترجي الرياضي التونسي غريمه التقليدي النادي الإفريقي بأربعة أهداف نظيفة.
في المقابل النتيجة العريضة لم تكن لها أهمية بقدر ما كان من أهمية أكبر وأكبر لمجريات اللقاء وما حدث من مهزلة لتاريخ كرة القدم التونسية بسبب خوف فريق باب جديد من تفاقم نتيجة المباراة أكثر فأكثر وذلك من خلال إيقاف المباراة عند الدقيقة 72 منها بسبب فعلتهم القذرة والمخجلة.
المباراة
  • الفترة الأولى 
وبالعودة إلى دربي الهربة كما سمّيْناه نحن المكشخين، الدقائق الأولى من المباراة كانت متوازنة وبادر فريق باب جديد بالهجوم عن طريق عادل السليمي والذي كانت تسديدته محاذية للقائم ومن ثمّ أهدر صبري البوهالي وجها لوجه مع الحارس شكري الواعر.
ولكن مع قدوم الدقيقة 11 من الشوط الأوّل، بدأ اللقاء يأخذ منعرج خطير على النادي الإفريقي من خلال إفتتاح نتيجة المباراة بفضل رأسية المرحوم الهادي بالرخيصة التي سكنت شباك عادل الهمامي بعد توزيعة محكمة من الجوهرة السوداء العيادي الحمروني.
بعد هدف المرحوم بالرخيصة، حاول النادي الإفريقي الوصول إلى شباك شكري الواعر غير أنّ زملاء علي بن ناجي كانوا صدّا منيعا وكانوا على أقصى درجة من التّركيز بالرّغم من غياب زميلهم الهدّاف الزّمبي كينيث ماليتولي.
إلى حدّ الدقيقة 45 وقبل نهاية الشوط الأوّل بلحظات، طارق ثابت ينجح في إستغلال كرة صعبة، وبالرغم من تعرّضه إلى إصابة ليلة المباراة، لكن عزيمة طارق ثابت أصرّت على خلق الخطر على دفاع النادي الإفريقي من خلال مراوغة 3 مدافعين على النحو الآتي، حسام الحاج علي، لطفي المحايصي ومحرز بن علي، ومرّر طارق ثابت الكرة لسراج الدين الشيحي الذي بدوره يمرّرها للرائع العيادي الحمروني معلنا الهدف الثاني في شباك عادل الهمامي.
مباشرة وأثناء الإحتفال بالهدف الثاني للدولة الترجية، إعتدى محرز بن علي على عبد القادر بلحسن مما جعل الحكم فتحي بوستة يسارع في إقصاء محرز بن علي ليأتي الدور على قائد النادي الإفريقي عادل السليمي لينال بدوره ورقة حمراء بسبب الإحتجاج والتعامل السيّء مع حكم المباراة وكان ذلك بمثابة الصدمة في وجه فريق باب جديد قبل التوجّه إلى حجرات الملابس.


  • الفترة الثانية
في الفترة الثانية من المباراة، وبصفة طبيعية لازم زملاء سامي النصري واجباتهم الدفاعية خوفا من إستقبال أهداف أخرى من أبناء فوزي البنزرتي، وواصل الترجي في هيمنته وضغطه بالطول والعرض، لتأتي الدقيقة 53 بالجديد، حيث حاول النيجيري ڤربا لاوال مراوغة دفاع الإفريقي ولكن لم ينجح في ذلك ليأخذ المرحوم الهادي بالرخيصة المشعل ويتفنّن في إختراق دفاع المنافس ويسدّد الكرة برجله اليسرى بكلّ من أتى من قوة وفي زاوية صعبة للغاية أعلن الهدف الثالث للترجي الرياضي التونسي.
بعد الهدف الثالث في المباراة، إنطلق جمهور الأحمر والأصفر في الهتاف والصياح على النحو الآتي: "جيبو Ancora جيبو Ancora" ، علما و أنّ Ancora هو لاعب إيطالي قيل أنّ النادي الإفريقي إنتدبه وزعم المسؤولين إلى أنه سيكون النجم الجديد في تاريخ البطولة التونسية قبل أن يكتشف الجميع أنّ Ancora هو عملية نصب وإحتيال ! وفي الدقيقة 65، إنطلق الغزال طارق ثابت على الجهة اليمنى كعادته بأقصى سرعة لا يعرف سرّها غيره وتوغّل داخل منطقة الجزاء وسدّد كرة أرضية معلنا بها الهدف الرابع في شباك عادل الهمامي.
بعد ذلك أقصى الحكم فتحي بوستة القلب النابض للنادي الإفريقي لطفي المحايصي بعد تدخّله العنيف على العيادي الحمروني.
آنذاك قام الصادق ساسي بإقحام كلّ من محمد الحمروني وعادل بالخير، الذي كانت مهمتهم الرئيسية البحث عن وسيلة للوصول إلى الإقصاء الرابع في صفوف النادي الإفريقي والذي يعني قانونيا نهاية اللقاء، ووصل مسؤولي الجار الحقير إلى مبتغاهم بعد حصول محمد الحمروني على الإنذار الثاني بعد دقائق قليلة تعدّ على أطراف الأصابع منذ دخوله إلى أرضية الميدان ليعلن الحكم فتحي بوستة نهاية اللقاء في الدقيقة 72 منها بإنتصار الترجي الرياضي التونسي في دربي العاصمة على غريمه التقليدي النادي الإفريقي بأربعة أهداف نظيفة ومنذ ذلك الحين أطلق أحباء الدولة الترجية على دربي 20 نوفمبر 1994 تسمية "دربي الهربة" الذي سيبقى وصمة عار على تاريخ كرة القدم التونسية لكوْن تعمّد فريق إلى إنهاء المباراة بوسيلة قذرة وخبيثة ولكوْن عدم قدرة فريق على الصمود وإنهاء اللقاء بطريقة شريفة والتحلّي بالروح الرياضية.
ولكن تبقى لقطة لاعب النادي الإفريقي صبري البوهالي عند إعلان الحكم فتحي بوستة نهاية اللقاء، توجّه صبري إلى جمهور الدم والذهب رافعا يديه ويقصد بذلك إعترافه بجدارة وإستحقاق الدولة الترجية بهذا الإنتصار العريض.
الاسمبريد إلكترونيرسالة